الرئيسية *** سحر الشاطئ *** شاطئ بوزنيقة…سياحة ورياضة

شاطئ بوزنيقة…سياحة ورياضة

“بوزنيقة هي الشاطئ” عبارة قالها زائر عند مدخل المدينة الصغيرة، الواقعة بين الدار البيضاء والرباط. موقعها وصغر مساحتها يجعلها مثل محطة طرقية، ليبقى البحر أهم شيء فيها.

الشاطئ لا يبعد عن وسط المدينة وعن محطة القطار إلا بحوالي سبعة كيلومترات. سيارات الأجرة البيضاء تعبر بركابها هذه المسافة مقابل أربعة دراهم، ليجد الزائر نفسه أمام حوالي أربعة كيلومترات من المياه والرمال، أما سيارات الأجرة الصغيرة الزرقاء فلا تتجاوز حدود المجال الحضري للمدينة.

على امتداد شاطئ بوزنيقة، بين مصبي وادي شراط ووادي سيكوك، عدة محطات اصطياف. هناك المركز، وهي المحطة الأقرب إلى وسط المدينة، وهناك الداهومي وسيد الحاج، وبينهما محطة الفلايك، وهو الشاطئ الذي ترسو فيه مراكب الصيد التقليدي، وينتشر أمامه باعة السمك.

شاطئ الرياضات البحرية

يصنف شاطئ بوزنيقة ضمن أجمل الشواطئ المغربية، مستفيدا من جودة رماله وصفاء مياهه ونقائها، ومن توفره أيضا على عدد من البنيات والتجهيزات الضرورية لعملية الاصطياف، مما يجعله قبلة للمصطافين، خصوصا القادمين من الرباط والدار البيضاء وابن سليمان والمحمدية.

ويقصد شاطئ بوزنيقة نوع خاص من المصطافين، يتعلق الأمر بأولئك الذين يفضلون ممارسة الرياضات البحرية، خصوصا رياضة الجيتسكي، إذ ينتشر نوع من الدراجات المائية على امتداد الشاطئ، ويتم كراؤها للمصطافين مقابل 250 درهما لكل نصف ساعة.

يقول عبد الكبير مفكر، وهو شاب من سكان مدينة بوزنيقة، إن عميلة كراء درجات جيتسكي تدر على أصحابها أرباحا طائلة، مشيرا إلى أنه يفكر في أن ينضم إليهم بمجرد توقفه عن ممارسة كرة القدم، ويقتني بعض الدراجات لكرائها للمصطافين.

مشاهير في الشاطئ

يروي سكان بوزنيقة حكايات عديدة عن نجوم يصادفونهم في شاطئ مدينتهم. هناك من يقول إنه لعب مباراة في كرة القدم مع الوزير صلاح الدين مزوار، وآخر مع الوزير محمد اليازغي، وهناك من يقول إنه شاهد نور الدين النيبت أو رضا العمراني، لاعب التنس، أو رشيد بنمحمود، اللاعب السابق للمنتخب الوطني، الذي يعتبر من الرواد المخلصين لشاطئ بوزنيقة.

بنمحمود كان في ذلك الصباح مصحوبا بابنته الصغيرة، قال وهو يحاول إقناعها بتناول وجبة السردين المشوي، إن ما يعجبه في شاطئ بوزنيقة هدوءه وجماليته، مضيفا أن عددا كبيرا من أصدقائه الإماراتيين اقتنوا إقامات فاخرة في المنطقة.

لاعبون كثيرون غير رشيد بنمحمود الذي اعتزل كرة القدم ويدرب حاليا فريقا في الإمارات العربية المتحدة، يقصدون شاطئ بوزنيقة باستمرار، بالنظر إلى أنه يوفر لهم مساحات كبيرة لممارسة رياضة الجري أو خوض مباراة مصغرة في كرة القدم، من بينهم عادل كروشي ويونس بلخضر ومصطفى العلاوي.

اللواء الأزرق

مؤهلاته الطبيعية ودعم برنامج الحملة الوطنية «شواطئ نظيفة»، خلال السنوات الست الماضية، أسعفت شاطئ بوزنيقة في الحصول على اللواء الأزرق لعدة سنوات آخرها صيف هذه السنة.

وكان لهذه التتويجات دور في تحفيز المسؤولين المحليين لمضاعفة اهتمامهم بالشاطئ، وفي مقدمتهم المكتب الوطني للماء الصالح للشرب، الذي رفع مساهمته المالية بنسبة كبيرة للمشاركة في مشاريع لتطوير بنياته التحتية وإقامة تجهيزات أساسية، لتحسين ظروف الاصطياف.

وأقيمت كذلك مجموعة من المرافق الصحية على امتداد الشاطئ، كما أنشئت ممرات خشبية وإسمنتية لتسهيل الولوج إليه، إضافة إلى تنظيم حملات لجمع النفايات والأزبال التي يخلفها المصطافون كل يوم من أيام موسم الاصطياف.

عن yassine

شاهد أيضاً

شاطئ “فوم لبوير” بالداخلة…. تزلج على الماء وركوب الالواح الشراعية

 شاطئ “فوم لبوير” المطل على المحيط الأطلسي ، فضاء يستقطب ساكنة الداخلة الباحثة عن نسمات …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *