الرئيسية *** عيون الطبيعة *** واد أم الربيع “مشرع بن عبو”

واد أم الربيع “مشرع بن عبو”

“واد أم الربيع مشرع بن عبو” واحد من أهم المواقع الذي يروي حكاية عن جمال الطبيعة الخلابة وسحر الخلق وعبق التاريخ، يروي خرير مياهه المتدفقة والمنسابة بسخاء عطش الأرض والإنسان.

يزخر بجمال بيولوجي ساحر، نجد ماء يستعمل لتلبية حاجيات السكان من الماء الصالح للشرب والسقي. وتنتشر مجموعة من الغابات الخضراء باشجارها الباسقة والمتناسقة في الهضبات الشامخة والعالية التي تضفي جمالية اكثر على المنطقة . بالإضافة إلى تياره المائي السريع  الساحر  الذي يقصده السياح  المحليين و الوطنيين من كل البقاع للاستجمام والاستمتاع بمنظره الخلاب الذي تنبسط له النفوس وتنشرح وتعشق جماليته . وفي ضفاف الوادي توجد العديد من المحلات التجارية الصغيرة ذات الطابع البدوي ومنازل اخرى متفرقة . اما سكان المنطقة فهم اناس كرماء من اهم مميزاتهم حسن الضيافة والشيم الحميدة يعيشون معيشة هادئة وسط طبيعة في غاية الروعة والجمال يعملون من اجل ضمان قوتهم اليومي وتلبية حاجياتهم الضرورية من الطبيعة.

نهر أم الربيع، الذي يفصل إداريا وجغرافيا بين جهتين :

( الدار البيضاء سطات ومراكش تانسيفت الحوز ) وقبيلتين عريقتين (الشاوية والرحامنة ) . تقع قرية مشرع بن عبو جنوب شرق مدينة سطات ، تبعد عنها سوى ب36 كلم ، بمحاذاة الطريق  الوطنية  رقم 9 والطريق السيار الرابط بين البيضاء ومراكش ، وعلى مقربة من سد المسيرة الخضراء احد اكبر سدود المملكة الشريفة .

موقع جغرافي متميز أهلها عبر التاريخ للعب ادوار سياسية وعسكرية فاعلة، وفي هذا الصدد يقول الدكتور محمد غازي الحجاجي الأستاذ الباحث في التاريخ: “ان كلمة “مشرع” تحيل على المعبر أو الممر ، وهذا ما يفسر الدور المحوري الذي لعبته المنطقة كنقطة اتصال وتواصل بين شمال المغرب وجنوبه ، إلى جانب – يضيف ذات الباحث- “مشارع” أخرى  ك “مشرع الحمري ” ببني مسكين و”مشرع بولعوان” بأولاد سعيد”.

إذا كنت ترغب في قضاء يوم في أحضان الطبيعة وإذا كنت عشاق السياحة الغابوية ومن عشاق الصيد بالقصبة، فلن تجد أحسن من هذا المكان بما قد يجود عليك به من “ضركة وحجلة وبلاك…وغيرها من “حوت الواد”.

سوف تتمتع بقضاء  بيوم جميل على جنبات الوادي الذي تكسوه أشجار” الطرفة – والاكليبتوس- والسدر” لن تتردد على تحضير طاجين لأنك حتما ستتضور جوعا نظرا لنقاء الجومما يفتح لك شهية الأكل.

Copie de abada0007 026
machra.settat-city
machra3 053 machra3 060 machra3 066 mchra3.settat-city

لاننسى قنطرة الواد Copie de abada0007 031التي شيدها الفرنسيين في أيام الإستعمار الذين سارعوا بعد إخضاع المنطقة إلى بناء قنطرة على ضفاف نهر أم الربيع لتسهيل وتسريع تغلغله في الجنوب المغربي”،حتى الآن لازالت هذه “المنشاة العائمة” صامدة رغم الصدأ ، تحكي “قصة الفرنسيين الذين مروا من هنا” ، “شاهدة على عصر” والتي تظل شاهدة على عراقة تاريخ المنطقة الطبيعي والثقافي، لم يتبق منه إلا بضعة  مبان بمعمارها الأوروبي وسقوفها القرمودية وضيعات المعمرين الفرنسيين الخربة المتناثرة هنا وهناك إلى جانب محطة القطار “الأثرية ” التي لا يتوقف اليوم عندها  سوى قطار “يتيم”.

وبين الأمس واليوم “جرت مياه كثيرة تحت الجسر”  كما يقول الفرنسيون، لكن الأمر بهذه الربوع مختلف تماما ، ف”الأشياء” لازالت كما كانت والحياة هنا تسير الهوينى ، إذ لا زالت الأرض “عذراء” والفضاء “بكرا” ، إذ ماانفك الناس – كأجدادهم – يعيشون على فلاحة تقليدية ، بينما يقصد الكثيرون منهم النهر كملجأ لالتقاط الرزق ،

وفي عودتك سوف تجد الناس  يبيعون ما قد يجود عليهم به النهر من أسماك على قارعة الطريق ، تحت خيام من القصب والبلاستيك ،وإلى جانبهم يصطف أطفال بل رجال يعرضون على السائقين “قنينات اللبن” وسلات الصبار “الهندية” و”فراخ الدجاج والبيض البلدي” والرمان.

الصور بعدسة: عبدالهادي أباضة

عن yassine

شاهد أيضاً

تاغية منتجع سياحي يستهوي مغاربة العالم بمنطقة أولاد بوزيري إقليم سطات

بالسير من مدينة سطات في اتجاه مراكش عبر الطريق الوطنية رقم 9، والوصول إلى شلال …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *