الرئيسية *** مهرجانات و مواسم *** موسم اليهود “رابي أبراهام أوريور” بالجماعة القروية سيدي محمد بن رحال

موسم اليهود “رابي أبراهام أوريور” بالجماعة القروية سيدي محمد بن رحال

سنويا يقصد آلاف اليهود المغرب، والغرض الحج الى بيوت حاخاماتهم وأوليائهم الذين يشكلوا احدى أقوى الرباطات التي تجمعهم ببلدهم الأم.
الهيلولة أو الهلولة، كلمة عبرية معناها « سبحوا الله »، وهي طقس ديني يهودي يُقام بضريح دُفن فيه أحد الصالحين من حاخامات اليهود وربيهم، يحج إليها اليهود من مُختلف بقاع الأرض، يُشعلون الشموع، يُصلون، يأكلون، ويتقاسمون أكواب « الويسكي » و « الشمبانيا » فرحا بما يعتقدون أنه « بركة للولي وقدرته على تحقيق أمانيهم، والاستجابة لصلواتهم ».
مما يربط اليهود المغاربة ببلدهم الأصلي، تلك المعابد والمزارات المنتشرة في مختلف أنحاء البلاد، المقدر عددها بحوالي 36 معبدا يهوديا إلى جانب عدد هام من الأضرحة والمزارات، يتوافدون عليها من مُختلف أنحاء العالم وخُصوصا من إسرائيل.

من بين هذه الحاخامات ضريح “رابي أبراهام أوريور”٬تتوشح منطقة “موالين ضاد” بالجماعة القروية سيدي محمد بن رحال التابعة لإقليم سطات، بلبوس الزينة في استقبال موعدها السنوي، للاحتفال ب “الهيلولة” بضريح “رابي أبراهام أوريور”٬
والذي يعرف توافد عدد كبير من أفراد الطائفة اليهودية المتحدرين من سطات والدار البيضاء على المنطقة، كما يعرف حضورا قويا لليهود المغاربة القادمين من مختلف أنحاء العالم للمشاركة في هذا التجمع الروحي٬
الذي يعكس تشبثهم ببلدهم الأصلي وبقيمه الثقافية والحضارية.

على بعد حوالي 55 كيلومترا جنوب سطات، تستريح منطقة “موالين ضاد” على ربوة محاطة بمرتفعات صخرية تضفي على المكان لمسة جمالية ساحرة، ولا يبدو بأن موجة القيظ التي تعيشها المنطقة خلال هذه الأيام قد أثرت على حركة “الحج” إليها، إذ أن مشاهد السيارات الفارهة والتي تقطع طريقا في وضع مزر، وبالأخص من نقطة الانعطاف بالطريق الوطنية رقم 9 المؤدية إلى مراكش، إلى منطقة “موالين ضاد”، لا تنقطع.
ورغم أن المنطقة تتمتع بصيت عالمي لاحتضانها أحد أكبر وأهم المواسم اليهودية بالمغرب، لكن الاهتمام بشق طريق يفك العزلة عن العشرات من دواوير المنطقة، ويعطي صورة جميلة لزوار من مختلف أنحاء العالم، ظل حلقة مفقودة تطرح العديد من الأسئلة لدى زوار الموسم كل سنة.

تعزيزات أمنية استثنائية
لا تخطئ العين في الطريق إلى الموسم بـ”موالين ضاد”، الوجود الأمني الاستثنائي، من خلال العديد من السدود الأمنية، والإجراءات الصارمة للتأكد من هوية المتجهين إلى المنطقة. المصالح الإقليمية للدرك الملكي وضعت خطة أمنية محكمة تحت الإشراف الشخصي للقائد الإقليمي، لكي يمر الموسم في أحسن الظروف، واستعانت بعناصر من الخيالة وكوكبة الدراجات، كما عمدت إلى وضع حاجز أمني بالمنطقة بتنسيق مع القوات المساعدة والسلطات المحلية.
يعتبر “مزار موالين ضاد”” حج يأتيه اليهود المغاربة من مختلف بقاع المعمور، باعتبار أن له في معتقداتهم شأنا دينيا كبيرا ، ورغم هجرة الكثير من اليهود إلى أوربا وأمريكا وإسرائيل، فإن مكانة الأولياء عندهم تحظى بتقدير على مدار السنة، سيما في الاحتفالات الدينية الموسمية. ويعتقد العديد من اليهود المغاربة ممن التقتهم “الصباح” بأن زيارة أوليائهم تحقق لهم منافع كبيرة، على مستويات متعددة، وبالأخص في تمتين العلاقات الانسانية بينهم، وإحياء العلاقات العائلية، كما يذهب البعض إلى أن لـ”الزيارة” مفعولها الإيجابي على التشافي من بعض الأمراض، وهو ما يوضح رسوخ ثقافة كرامات “الأولياء” لديهم، كما هو الشأن بالنسبة إلى الكثير من المسلمين، ما يفسر التوافد الكبير لهم لزيارة الأضرحة بالمغرب.
مناسبة الحج للاحتفال “بالهيلولة بضريح رابي أبراهام أوريور” يمارس فيها اليهود المغاربة طقوسهم من خلال مجموعة من الأدعية والتبرك بأضرحة الأولياء، غير أن الطريف فيها هو أن الشموع التي يشعلونها في المكان وأعواد الثقاب أيضاً تباع بمبالغ مالية باهظة اعتقاداً منهم أنها تحتوي على “بركة” أولئك الأولياء.

يعتقد “رويمي كابريل” أحد الساهرين على كل صغيرة وكبيرة في “الموسم” ،بأن الملتقى يحقق أهدافه بتعاون جميع الأطراف، ، كما يؤكد على أن إصلاح الطريق للوصول إلى الضريح ساهم نسبيا في تذليل الصعوبات، وعبر عن ارتياحه لتوفير كل شروط إنجاح هذا الحدث، وبخصوص  الأعداد التي تشارك في الموسم.
 

عن yassine

شاهد أيضاً

مهرجان طنجة الدولي للمسرح

تعيش مدينة طنجة فعاليات مهرجان طنجة الدولي للمسرح، الذي إبتدأت فعالياته من 24 أكتوبر الجاري …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *